منتديات نجمة سيهات

منتديات نجمة سيهات
ستايل يا محمد

    ماذا قال المسلمين وغير المسلمين عن الحسين سلام الله عليه

    شاطر
    avatar
    الزعيم

    الأدارة  الأدارة


    ذكر
    عدد الرسائل : 154
    العمر : 29
    SMS :


    My SMS
    اهلا وسهلا بكم في منتديات نجمة سيهات


    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 781621
    تاريخ التسجيل : 29/09/2007

    default ماذا قال المسلمين وغير المسلمين عن الحسين سلام الله عليه

    مُساهمة من طرف الزعيم في الثلاثاء يناير 08, 2008 2:10 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صلى على محمد وآل محمد

    السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين

    ماذا قال المسلمين وغير المسلمين عن الحسين سلام الله عليه

    ما قيل عن الحسين (ع) :
    1-لا يقاس الحسين (ع) بالثوار، بل بالأنبياء.
    ولا تقاس كربلاء بالمدن، بل بالسماوات.
    ولا تقاس عاشوراء بحوادث الدهر، بل بمنعطفات الكون.


    2- مع الحسين (ع) كل هزيمة انتصار.
    وبدون الحسين (ع) كل انتصار هزيمة.


    3- لأن قصة عاشوراء لم تكتمل فصولها، فإن ((كل يوم عاشوراء، وكل أرض كربلاء)).


    4- أيها الناس .. إن الشهادة تزيد في أعمار المستشهدين، ألا ترون كيف أن "عبد الله الرضيع" يعتبر اليوم من كبار عظماء الرجال ؟


    5- اعتمد الحسين (ع) على قوّة المنطق، واعتمد عدوه على منطق القوة، ولما سقطت قوة عدوه، انتصر منطق الحسين، وكان انتصاره ابديا.


    6-قبل عاشوراء، كانت كربلاء اسماً لمدينة صغيرة، أما بعد عاشوراء فقد أصبحت عنواناً لحضارة شاملة.


    7- تمزقت رايته .. ولم تنكس !
    وتمزقت أشلائه .. ولم يركع !
    وذبحوا أولاده وإخوانه وأصحابه .. ولم يهن !
    إنها عزة الإيمان في أعظم تجلياتها


    8- كان ما فعله الحسين (ع) وأصحابه صعباً عليهم : أن يقاتلوا أو يقتلوا .. ولكنهم لو لم يفعلوا ما صنعوا ، لكان عليهم أصعب.

    9- الحسين (ع) ليس شخصاً، بل هو مشروع ..
    وليس فرداً، بل هو منهج ..
    وليس كلمة، بل هو راية ..

    10- لو شاء الحسين (ع) أن يعتذر عن الجهاد، لوجد كل الأعذار التي يتوسل ببعضها الناس للتقاعس عنه، وجدها مجتمعة، لكنه رآى الموت له عادة وكرامته من الله الشهادة.
    فأعلن الجهاد، وكان ذلك من أعظم إنجازاته.


    11- مهما قلناعن الحسين (ع)، ومهما كتبنا عنه، فلن نتجاوز فيه ما قاله رسول الله (ص) : ((مكتوب على ساق العرش: إن الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة)).


    12- كلما حاولت أن اعبر عن الحسين (ع) بالكلمات، وجدت أن الكلمة عاجزة عن التعبير عن نفسها فيه ..
    قلت عنه أنه الحق ..
    قلت أنه الكوثر ..
    وقلت أنه الفضيلة ..
    فوجدته أكثر من ذلك !
    فرجوت الله تعالى أن يلهمني كلمة يعبر عن حقيقة الحسين (ع)، فألهمني أن أقول أن الحسين (ع) .. هو الحسين (ع) وكفى !

    ما قيل عن العباس (ع) :
    1- سألني أحدهم: ما هي أعظم فضائل العباس ؟
    قلت: إن أعظم فضائله أنه "أبو الفضل" كله.

    2- كان رأسه شامخاً لا ينحني إلا لله ..
    وكانت مشكلتهم معه أنه لا ينحني إلا لله ..
    ولذلك ضربوا بعمود من الحديد على رأسه، لعله ينحني لهم ..
    فسقط على الأرض ورأسه مهشم بالعمود .. ولكنه ظل لا ينحني إلا لله !

    3- كان العباس شوكة في عيون الأعداء، ولما فشلوا في نزعه من عيونهم، زرعوا الشوك في عينه !


    4- الحديث عن العباس لا ينتهي .. وهل ينتهي الحديث عن "الفضائل" ؟

    5- كان وحده كتيبة بأكملها.
    وكان سيفه وحده جيشاً بأجمعه.

    6- لا أدري أيهما كان أشد عصرة يوم عاشوراء:
    العباس الذي لم يستطع إيصال الماء إلى المخيم ؟
    أم الماء الذي لم يستطع أن يبقى في قربة العباس ؟

    7- تجلبب العباس بالمناقب حتى لا تكاد تجد فرقاً بين كلمة (العباس) وكلمة (المناقب) في قاموس المناقبيات.

    ما قيل عن السيدة زينب (ع):
    1- كانت زينب صوت الحسين وصولته ..
    ودم الحسين وديمومته ..
    وشخص الحسين وشخصيته ..
    وبصر الحسين وبصيرته ..
    كانت هي الحسين في قالب امرأة !

    2- قتلوا الحسين (ع) لكي يسكتوه .. فنطقت زينب عن لسانه، وما استطاعوا اسكاتها.

    3- لو كانت زينب رجلاً، لكانت الحسين ..
    ولو كان الحسين امرأة، لكان زينب ..
    إنهما شخص واحد في قالبين مختلفين.

    4- لقد كرم الله النساء مرة أخرى، فجعل منهن زينب.

    5- كانت زينب هي المرأة التي يجب أن تكون ..
    وفي الوقت الذي يجب أن تكون ..
    وفي الشكل الذي يجب أن تكون ..
    لقد أبت عدالة الله إلا أن تكون إلى جانب رجل عظيم كالحسين، امرأة عظيمة مثل زينب.

    6-كما لبس الحسين عليه السلام رداء أبيه علي عليه السلام في مواجهة الباطل، فقد لبست زينب عباءة أمها فاطمة (ع) .. ووقفت إلى جانبه.

    7- لقد أثبتت زينب أن امرأة واحدة يمكنها أن تتحدى، بإذن لله، امبراطورية بأكملها، وأن تساهم في تقويضها أيضا.

    8- كانت مريم ابنة عمران حاملة الآم السيد المسيح.
    أما زينب ابنة علي(عيهما السلام) فكانت حاملة آلام أهل البيت جميعاً.

    9- زينب وليدة الأكارم .. وأم المكارم .. وصاحبة المكرمات.
    الحسين سيف الحق ..
    والعباس راية الحقيقة ..
    وزينب صرخة الحقوق ..
    الكلمات لآية الله السيد هادي المدرسي

    ---------------------------------------
    لا تجد في العالم مثالاً للشجاعة كتضحية الإمام الحسين بنفسه واعتقد أن على جميع المسلمين أن يحذو حذو هذا الرجل القدوة الذي ضحّى بنفسه في أرض العراق‎.
    محمد علي جناح، مؤسس دولة باكستان‎
    ---------------------------------------

    إن كان الإمام الحسين قد حارب من أجل أهداف دنيوية، فإنني لا أدرك لماذا اصطحب معه النساء والصبية والأطفال؟ إذن فالعقل يحكم أنه ضحى فقط لأجل الإسلام‎.
    شارلز ديكنز، الكاتب الإنجليزي المعروف‎
    ---------------------------------------

    أسمى درس نتعلمه من مأساة كربلاء هو أن الحسين وأنصاره كان لهم إيمان راسخ بالله، وقد أثبتوا بعملهم ذاك أن التفوق العددي لا أهمية له حين المواجهة بين الحقّ والباطل‎.
    والذي أثار دهشتي هو انتصار الحسين رغم قلّة الفئة التي كانت معه‎.
    توماس كارليل، الفيلسوف والمؤرخ الإنجليزي‎
    ---------------------------------------

    وهل ثمة قلب لا يغشاه الحزن والألم حين يسمع حديثاً عن كربلاء؟ وحتّى غير المسلمين لا يسعهم إنكار طهارة الروح التي وقعت هذه المعركة في ظلّها‎.
    إدوارد براون، المستشرق الإنجليزي‎
    ---------------------------------------

    نداء الإمام الحسين وأي بطل شهيد آخر هو أن في هذا العالم مبادئ ثابتة في العدالة والرحمة والمودّة لا تغيير لها، ويؤكد لنا أنه كلّما ظهر شخص للدفاع عن هذه الصفات ودعا الناس إلى التمسّك بها، كتب لهذه القيم والمبادئ الثبات والديمومة‎.
    فردريك جيمس‎
    ---------------------------------------

    من طبيعة الإنسان أنه يحب الجرأة والشجاعة والإقدام وعلو الروح والهمّة والشهامة. وهذا ما يدفع الحرية والعدالة الاستسلام أمام قوى الظلم والفساد. وهنا تكمن مروءة وعظمة الإمام الحسين. وأنه لمن دواعي سروري أن أكون ممـن يثني من كل أعماقه على هذه التضحية الكبرى، على الرغم من مرور 1300 سنة على وقوعها‎.
    ل . م . بويد‎
    ---------------------------------------

    لقد طالعت بدقة حياة الإمام الحسين، شهيد الإسلام الكبير، ودققت النظر في صفحات كربلاء وإتضح لي أن الهند إذا أرادت إحراز النصر، فلابد لها من إقتفاء سيرة الإمام الحسين.
    غاندي، محرر الهند
    ---------------------------------------

    لو كان الحسين منا لنشرنا له في كل أرض راية ولأقمنا له في كل ارض منبر ولدعونا الناس الى المسيحية بإسم الحسين
    انطوان بارا - مسيحي
    ---------------------------------------

    تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فأنتصر


    _________________


    avatar
    الزعيم

    الأدارة  الأدارة


    ذكر
    عدد الرسائل : 154
    العمر : 29
    SMS :


    My SMS
    اهلا وسهلا بكم في منتديات نجمة سيهات


    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 781621
    تاريخ التسجيل : 29/09/2007

    default رد: ماذا قال المسلمين وغير المسلمين عن الحسين سلام الله عليه

    مُساهمة من طرف الزعيم في الثلاثاء يناير 08, 2008 2:12 pm

    الالمان يشيدون بموقف الامام الحسين عليه السلام

    عن جرهارد كنسلمان
    ليس هناك ثمة شك أنه في السنين الأخيرة حدثت قفزة واسعة الأبعاد نحو قراءات جديدة لفكر أهل البيت )ع (بالأخص ثورة الإمام الحسين في كربلاء وتأثيرها على الحياة السياسية في العالم الإسلامي وخارجه.

    فلقد تصدى الكثير من رجال السياسة والتاريخ لأن يجعلوا مفاهيم هذه الثورة موضع البحث والدراسة فصدرت دراسات وكتب عديدة نالت الإقبال والإستحسان بين الأوساط السياسية والشعبية، كتب تناولت فكر أهل البيت وبالتحديد مدرسة عاشوراء.
    وواحدة من هذه الآثار الأدبية القيمة كتاب الصحفي الألماني ) جرهارد كونسلمان ( وهو من أشهر الصحفيين الألمان وقد عمل لوقت طويل محققا بالتلفزيون الألماني ومن خلال عمله صار على دراية كبيرة بالتطورات السياسية في منطقة الشرق
    الأوسط وله مؤلفات كثيرة ومتنوعة منها )سطوع نجم الشيعة( واليكم إطلالة سريعة على أحد أبوابه الذي يحمل عنوان ) الحسين الشهيد ( .

    يقول (جرهارد كنسلمان : (إن الحسين ومن خلال ذكائه قاوم خصمه الذي ألب المشاعر ضد آل علي وكشف يزيد عبر موقفه الشريف والمتحفظ فلقد كان واقعيا ولقد أدرك إن بني أمية يحكمون قبضتهم على الإمبراطورية الإسلامية الواسعة.
    من هنا إنطلقت الحياة غير الهادئة لحفيد النبي الحسين، فقد إبتدأت بعد موت معاوية حيث شعر الامام بخطر وتحد قادمين عليه وعلى الدين الاسلامي الحنيف من الأمويين.

    ويستطرد الصحافي الألماني (كونسلمان) في حديثه عن العرش الأموي الهزيل وتحديدا خلافة يزيد بما يحمل من شخصية نكراء وشوهاء فيقول: لقد كان يزيد مستخفا، مستهزئا لا يقوى على تحمل المسؤولية، قال عنه احد الرجال البارزين الذي يذكر العهد الذهبي الذي حكم فيه النبي: أعلينا أن نبايع من يلاعب الكلاب والقرود ومن يشرب الخمر ويرتكب الآثام علنا، كيف نكون مسؤولين عن هذه البيعة أمام الله ؟ .

    ويمضي الصحافي الألماني كونسلمان مشيرا إلى إنطلاقة الركب الحسيني ومرورا بالكارثة فيقول: ( وأتى الحسين(ع) واسرته جميعا من آخر يوم من العام الستين الهجري إلى الفرات بعد أن تحطمت الآمال ولكن الإصرار يحدوه بعدم البيعة ليزيد فلم يكن في ذهنه تفكير في الرجوع ( .

    ويجل الكاتب موقف أنصار الحسين مع إمامهم فيقول : إن المتبقين من الأنصار قد سمعوا أن الويلات ستحل عليهم، لكنهم صمدوا وثبتوا، ومع ان الحسين أخبرهم بما سيحل عليهم، لانه ذات ليلة رأى في منامه ان النبي قد ظهر له وقال ستكون غدا عندنا في الجنة وبكت نساء الحسين وإنتحبن لهذا الكلام ولكن الحسين طلب منهن التماسك وقال: ( إن بكينا ضحك العدو، ومن منا يريد غبطة على هذا الضحك. (

    وينعطف الأستاذ جرهارد كونسلمان قائلا بحرارة محمومة وعاطفة شجية لسلوك نفسي جسده أبو عبد الله في ملحمة الطف المليئة بالكمالات الإنسانية فيقول: ( ولمرة أخيرة حاول زعيم الركب الحسيني إستخدام عنصر الإقناع أمام أعداءه، فقد كان

    رجلا ذا كلام ساحر خاصة في وقت الشدة، ولكن لم ينفعهم ذلك، فنزل للحرب مع عدم رغبته بها وبقيت كلمات الشهيد الحسين مقدسة حتى اليوم ولقد إستخدم فيها الامام عناصر الفصاحة فإستعان بالمبررات وعبارات الرجاء إلا أنها بقيت بلا أثر فيهم، وفي قيض الظهيرة أصاب الوهن صوت الحسين فجف حلقه وشفتاه ولسانه بفعل العطش فصار القرار للسيوف ( .

    ويقول الكاتب كونسلمان : وبما ان أعداء الحسين تفوقوا عددا إلا أنهم لم ينجحوا بسرعة في كسر الحلقة حول الحسين وكان العطش قد أصاب رجاله وعياله وأثر فيهم بصورة خاصة لأن العدو قد حال بينهم وبين ماء الفرات، وبحلول العصر
    إنكسرت الحلقة حول الحسين، فلم يكن أمام حفيد النبي الحسين إلا أن يستخدم سيف ذي الفقار الذي دافع به عن نفسه النبي وعلي، فقاتل ببسالة عظيمة حتى إنكسر أمام الخصم وكان قد أصيب بأربع وثلاثين ضربة سيف، وثلاث وثلاثين رمية نبال، وهكذا قتلوه وقتلوا أصحابه بلا رحمة .

    ويصور الكاتب الألماني مصائب آل الرسول بعد عصر عاشوراء بتحسر وتحرق فيقول : وقام أتباع يزيد بفصل الرؤوس عن الأجساد بما فيهم الحسين وخلعوا الثياب من الأجساد الدامية ومثلوا بكثير من جثث القتلى من أبناء الحسين ولم يسلم منهم حتى الطفلين، وعندما هوجمت الخيام التي تحوي النساء لم يبق على قيد الحياة الا نساء وعدد قليل منالغلمان فتم إرسالهم إلى الكوفة ليلا فتركوا كربلاء باكين ووصلوا الكوفة حتى سمعت صرخات مدوية ونحيب، مما أصابت الهستيريا أصحاب الفضول بعد إحباطهم من نصرة الحسين (ع)

    ثم يعرج الصحفي الألماني كلامه بالقول : أدى مصرع الحسين إلى ان تصير سلالة آل محمد وعلي في ضمير كثير من المسلمين.. إنهم أنبل جنس عاش على أرض الدولة الإسلامية، وصار مصرع الحسين في كربلاء أهم حدث في مجرى التاريخ وظل هذا الشهيد رمزا للمسلمين حتى يومنا هذا، وقد أحس يزيد أن الحسين ميتا لهو أخطر عليه من الحسين حيا.
    إن ما تناوله الصحفي الألماني في كتابه عن الحسين ونهضته من مضامين إبداعية إستلهمت شيئا من الفاجعة تستحق التبجيل والتكريم مع تحفظنا على بعض آرائه، فلقد تناول حفيد النبي مع عدم إنتمائه هو للرسالة المحمدية وهذا مدعاة شرف وفخر لأن الحسين ملك للعالم كله وهو المنهل العذب الذي ينحو نحوه الظامئون من كل الأديان والأجناس ليغترفوا من عذب ماءه حتى الوصول للكمال الإنساني الذي مثله أبو الشهداء في كربلاء فالحسين وكما نستقرأه عبر كتاب هذا الألماني هو ثورة في وجدان الإنسانية.





    _________________



    سرنمات

    مشرفة قسم الاسلامي


     مشرفة قسم الاسلامي

    انثى
    عدد الرسائل : 303
    العمر : 37
    رقم العضويه : 28
    المود :
    SMS : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method=\"POST\" action=\"--WEBBOT-SELF--\"> <!--webbot bot=\"SaveResults\" u-file=\"fpweb:///_private/form_results.csv\" s-format=\"TEXT/CSV\" s-label-fields=\"TRUE\" --><fieldset style=\"padding: 2; width:208; height:104\"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover=\"this.stop()\" onmouseout=\"this.start()\" direction=\"up\" scrolldelay=\"2\" scrollamount=\"1\" style=\"text-align: center; font-family: Tahoma; \" height=\"78\">اهلا وسهلا بكم في منتديات نجمة سيهات</marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 42736
    تاريخ التسجيل : 21/11/2007

    default رد: ماذا قال المسلمين وغير المسلمين عن الحسين سلام الله عليه

    مُساهمة من طرف سرنمات في الثلاثاء يناير 08, 2008 6:29 pm

    جزاك الله خير للطرح الولائي

    في ميزان الاعمال

    مأجورين


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 3:52 am